أين تقع منطقة ساريير في اسطنبول؟

بموقعها الاستثنائي على مضيق البوسفور، تتفرّد منطقة سارير Sarıyer في اسطنبول، بمزايا تجعل منها مقصداً للسّائحين والمستثمرين، من داخل وخارج تركيا على حدّ سواء…

تقع سارير في الطرف الأوربي من اسطنبول، وتمتد على مساحة واسعة تصل إلى 161 كلم2 ويبلغ عدد السكان في المنطقة نحو 289 ألف نسمة، وهي من المناطق الساحرة المطلة على البوسفور، وتعتبر مركزاً سياحياً رئيساً في اسطنبول.

خدمات ومميزات منطقة ساريير اسطنبول

تعد منطقة ساريير من المناطق الغنية بالمرافق الخدمية والترفيهية في مدينة اسطنبول، ومن أهم تلك الأماكن:

مستشفى حكومي مطل على البوسفور ويقدم خدمات رعاية طبية متكاملة هو مستشفى:

Metin Sabancı Baltalimanı Kemik Hastalıkları Eğitim ve Araştırma Hastanesi

قلعة روملي حصار

تضم منطقة ساريير قلعة “روملي حصار” الشهيرة، وهي إحدى أعرق القلاع وأكثرها هيبة في تركيا، فضلا عن شهرتها بإطلالتها المميزة على مضيق البوسفور بين الأشجار الخضراء، وتروي المصادر التركية أن السلطان العثماني محمد الثاني، المعروف بـ”الفاتح”، شيّد القلعة في أقل من 4 أشهر، وكانت نقطة انطلاقه لفتح القسطنطينية (اسطنبول) في العام 1453 م، حيث يبلغ ارتفاع أسوار القلعة 82 مترا.

وتتميز القلعة بأبراجها العالية التي لعبت دوراً مهما في تمهيد إحكام الحصار حول المدينة عند فتحها من قبل العثمانيين، بموقعها المباشر على البوسفور لتقييد حركة مرور السفن، وتشديد الحصار.

واختار السلطان الفاتح تشييد القلعة في ذلك الموقع لقطع خطوط الإمداد القادمة إلى القسطنطينية من البحر الأسود، وصد الهجمات المحتملة شمالي البوسفور استعدادا للفتح وهو ما ساهم عملياً بفتح المدينة.

وحاليا يقصد السواح القلعة لزيارتها ورؤيتها، على اعتبار أنها واحدة من أهم المتاحف والأماكن الأثرية، حيث يتواجد فيها أسوار وأبراج، ومدرج، وجامع، ويمكن من خلال القلعة التقاط الصور التذكارية المتميزة مع العائلة والأصدقاء.

كما توجد فيها حديقة اميرجان Emirgân Korusu التي يكثر زوارها كل عام وخاصة في موسم زهرة التوليب ، حيث اهتمّ السلاطين العثمانيون بالفنون والثّقافة والأدب وأمروا بزراعة زهرة التّوليب في كلّ مكان حتى غدت منتشرة في كافّة أنحاء السّلطنة متوّجةً بتلك الزّهرة!

أمّا إن شئت التّجوال بين أنحاء الغابة البكر الّتي لم تُمَسّ بعد، فما عليك إلّا التّوجُّه غرب سارير حيث تمتدّ غابات بلغراد الشّاسعة، رئة اسطنبول الّتي تتنفّس من خلالها.

لنتحدث عن الجزء الشّمالي من ساريير و هو عبارة عن شاطئ رمليّ يمتدّ مشكّلاً ساحلاً خلاّباً للبحر الأسود، ويضمّ أجمل شواطئ البحر الأسود وأقربها لمركز اسطنبول.

عقارات ساريير

إلى جانب تصنيف سارير كأكثر منطقة أماناً من الزلازل، وتصنيفها كثالث أفخم وأغلى منطقة في تركيا، لا بدّ أن تلحظ وأنت تسير بمحاذاة البوسفور اليخوت الفارهة الرّاسية على ضفافه، بجوار أكثر العقارات الفاخرة في اسطنبول والقصور التّاريخيّة أو الحديثة ذات الطّابع الباذخ، الأمر الّذي يجعل من سارير مقصداً للنُّخبة والمشاهير، ولذلك ينظر إليها المستثمرون على أنّها جنّة الاستثمار في اسطنبول.
ولعلّ من أهمّها فيما يتعلّق بالقطاع العقاري عامة ومجال الشّركات والمكاتب خاصة، منطقة مسلك Maslak.

تعج منطقة مسلك بالأبراج المكتبيّة والسّكنيّة ذات التّصاميم الثّوريّة هندسيّاً.
و ترتكز على شبكة مواصلات حديثة فتشكّل بيئة مثاليّة لكلّ من يريد الاستثمار في اسطنبول.
يحيط بمنطقة مسلك العديد من الجامعات والمشافي والمراكز التجارية والبنوك.
اقرأ المزيد عن منطقة مسلك