تطور الاستثمار في الأراضي الزراعية التركية بشكل كبير في الأعوام الأخيرة لأن تركيا دولة زراعية لديها تربة خصبة صالحة للزراعة ومناخاً مُناسباً ومصادر للمياه، وتشتهر تركيا بإنتاج التين والبندق والزبيب السلطاني والمشمش المُجفف والكرز وتُنتج أكثر من 70% من الإنتاج الدولي للفستق.
بدورها حفزت الحكومة التركية على الاستثمار الزراعي من خلال تقديم التسهيلات للمستثمرين الأمر الذي شجع على شراء المزارع في تركيا.
ويُعدّ الاستثمار في المزارع التركية أحد أنواع الاستثمارات المميزة فيبحث بعض المُستثمرين بدايةً عن مزارع في إسطنبول حيث يرفع المكان من الأرباح من خلال التسويق ضمن مزارع إسطنبول بأسعار وأرقام عالية لاسيما إذا تم تأجيرها للسياح، فضلاً عن الأرباح التي يتم تحقيقها عبر الحقول وتربية المواشي أو من خلال إعادة البيع.

العائد المحتمل على الاستثمار من الاراضي الزراعية

يوفر الاستثمار في الأراضي الزراعية في تركيا عائداً أكبر على الاستثمار، وخصوصاً في المناطق الناشئة، والمناطق قيد التطوير، حيث يكون هناك احتمال تنفيذ مشاريع البنى التحتية في المستقبل، مثل مناطق اقتصادية متخصصة، او طرق سريعة، وغيرها.

وفي حال كان سيتم إطلاق بعض المشاريع والمخططات الحكومية، في المنطقة التي تقع فيها الأرض، أو إذا تم تضمين الأرض ضمن المخطط الرئيسي في المنطقة، فإن قيمة الأرض وسعرها سيزداد في المستقبل.

محاسن الاستثمار في الاراضي الزراعية

  • إن الاستثمار في زراعة الأراضي الزراعية سيضمن عوائد كبيرة طويلة الاجل، وذلك في حال وقوع الأرض في المناطق التي تخطط الحكومة لإنشاء مشاريع بنى تحتية فيها في المستقبل القريب.
  • وفي حال استملاك الأراضي من قبل الحكومة، سيكون التعويض عن الاراضي في المناطق الريفية أكبر من التعويض عن الأراضي في المناطق الحضرية. وفي حال اتباع سياسة تخصيص الأراضي في المناطق التي تتوسع فيها المدن، فإن مالكي الأراضي الواقعة ضمن سياسة تخصيص الأراضي، سيحصلون على عوائد مضمونة من أراضيهم.
  • ومما يميز الاستثمار في الأراضي الزراعية عن غيرها من أنواع الاستثمار المتعلقة بالأراضي أو العقارات، أن الأصل في حالة الأراضي الزراعية لا تنخفض جودته مع مرور الوقت. بينما نجد أنه ومع مرور الوقت، تنخفض جودة بنية المباني، وعلى مالكيها أن يصرفوا المزيد من الأموال من اجل صيانة المباني والحفاظ عليها، مما يؤثر على العقارات كالشقق وغيرها.

مساوئ الاستثمار في الاراضي الزراعية

لا يستطيع الجميع شراء الأراضي الزراعية: إذ يجب مراجعة القوانين السائدة في الولاية من أجل التأكد من إمكانية شراء الأراضي الزراعية.

من الصعب تحويل الأراضي: لا يمكن تحويل الأراضي الزراعية الخصبة إلى أراضي مخصصة للسكن بسهولة. حيث ان الأراضي المخصصة للسكن يجب ان تكون أراضي جافة وغير خصبة.

على المستثمر مراجعة البلدية إن كان هناك سقف لمساحة الأراضي المسموح بشرائها.

يجب معرفة قوانين الأراضي المحلية والمصطلحات الخاصة بها: إن شراء الأراضي الزراعية قد يكون صعباً جداً، وذلك ان لم يكن المشتري على اطلاع جيد بقوانين الأراضي والمصطلحات المحلية التي تستعمل ضمن الصفقة.

يجب معرفة وحدات قياس الأراضي المحلية، فمن الضروري أن يكون لدى المستثمر فهم واضح حول مساحة قطعة الأرض التي يشتريها. بالإضافة إلى وجود معلومات حول تحويل هذه الوحدات إلى وحدات القياس العالمية، ستعطيك أيضاً فكرة عن سعر الهكتار الواحد الذي سوف تشتريه.

ننصحك بأن تقوم بمراجعة حالة الأرض القانونية قبل الشراء

على المستثمر الذي يريد شراء الأرض أن يقوم بعملية تقييم للقوانين المتعلقة بنقل حقوق الأرض، وسجلات ملكية الأرض والايجارات. حيث أنه لابد من وجود بعض المعوقات لنقل ملكية بعض الأراضي الزراعية. بالإضافة إلى ذلك، فمن الممكن ان تكون الأرض مؤجرة. وفي هذه الحالة، على المستثمر التأكد أن المستأجر ليس له حقوق في الأرض. وعلى المستثمر عدم استكمال صفقة شراء الأرض إلا بعد التأكد من حل كافة هذه المشاكل.