منطقة بويوك شيكمجة:

تقع منطقة بيوك تشكمجة في الجانب الأوروبي لمدينة اسطنبول، ويحدها من الجنوب ساحل بحر مرمرة، ومن شمالها مقاطعة تشتالجا، ومن غربها منطقة سيلفيري، ومن الشرق منطقة اسنيورت، بينما تتوسطها بحيرة بيوك تشكمجة وتتوسط بدورها طريقي المدينة السريعين E-5 و E-80 اللذان يعتبران شرياني المدينة ويصلانها بباقي المناطق في الجانب الآسيوي منها.

و يجد الكثير من المتابعين للشأن العقاري في اسطنبول بأن منطقة “بيوك تشكمجة” ستكون إحدى الوجهات الجديدة لتملك العقار في اسطنبول، لما تتمتع به من جغرافية ساحرة ومقومات طبيعية تمنحها العديد من المزايا.

 

المواصلات في بويوك شيكمجة:

يمكن الوصول إلى المنطقة عن طريق البحر والبر والجو حيث خصصت البلدية في بيوك تشكمجة العديد من وسائل النقل التي تسهل التنقل من المنطقة وإليها, مثل:

  •  حافلات النقل العامة و سيارات الأجرة
  • سفن النقل البحرية التي تسير رحلاتها بشكل يومي إلى مدينة بورصة
  • يوجد مطار خاص على بعد 10 كيلومترات من المنطقة للراغبين بالسياحة عن طريق الطائرات الصغيرة الخاصة.

ومستقبلاً سوف تمتد محطة الميتروبوس لتصل إلى المنطقة، بالإضافة لقرب إفتتاح محطة ميترو أنفاق فيها.

 

المرافق الخدمية في بويوك شيكمجة:

تضم بيوك تشكمجة جميع الخدمات التي يحتاجها سكان المنطقة، لاسيما الكثير من المشافي الحكومية والخاصة كمشفى كولان الحكومي ومشفى ميدكال سنتر، بالإضافة الى عدد كبير من المستوصفات الطبية.

كما تحتوي على عدة مدارس حكومية وخاصة كمدرسة كولتور كوليج ومدرسة بيوك شكمجة الثانوية، بالإضافة إلى الجامعات مثل جامعة بيكنت الخاصة، وجامعة إسطنبول.

 

المرافق الترفيهية في بويوك شيكمجة:

 

بسبب امتداد بيوك تشكمجة على ساحل بحر مرمرة الشمالي، جعل منها منطقة سياحية بامتياز وفرض على المستثمرين طرح أهم الفنادق والمطاعم والمقاهي ومراكز ودور التسوق والعديد من المنتزهات الترفيهية على شاطئ المارينا (ميناء السفن)، بهدف منح جميع الخدمات التي يتطلبها السكان والسائحين والزوار القادمين إليها للتمتع بأجوائها الفريدة.

و نذكر أهم المناطق الترفيهية الموجودة فيها:

  •  المدينة المائية (أكوا مارينا) وهي واحدة من أهم المدن المائية في اسطنبول، تتنشر فيها المسابح بالأحجام العديدة ولمختلف الفئات العمرية، عدا عن المنتزهات والجلسات والجداول المائية.
  • منتزه كولتور بارك والذي يشتهر بموقعه على الجانب الواصل بين بحر مرمرة وبحيرة بيوك شكمجة، وينظم فيه العديد من الحفلات الشاطئية لفرق استعراضية وفنانين وغيرهم
  • منتزه تبجيك جامليك الذي يحتوي على ملاعب رياضية لكرة القدم و كرة السلة, تبلغ مساحته 45 دونماً.
  • مول بيرلا فيستا المتضمن العديد من العلامات التجارية الهامة المحلية والعالمية, بالإضافة الى المطاعم و المقاهي و السينما.
  • مول أتيروس الذي تم افتتاحه عام 2005, و يتكون من 3 طوابق تضم أكثر من 80 متجر للماركات التركية و العالمية.
  • مدينة توياب لتنظيم المعارض المحلية والدولية حيث يعتبر الملتقى التجاري لأبرز الشركات العالمية والتركية والذي يستقبل بشكل دوري معارض عالمية تجذب المستثمرين والتجار من أنحاء العالم.
  • سواحل بويوك شيكمجة و تضم :ساحل معمار سنان – ساحل بويوك شيكمجة – ساحل ألباتروس و تتميز هذه السواحل بطولها الذي يفوق باقي سواحل اسطنبول, حيث تمتد بطول 26 كم على بحر مرمرة و يمثل هذا الامتداد 3.5% من مساحة إسطنبول.

“تجذب هذه السواحل صيفاً الكثير من السياح حيث تحتوي على المطاعم ذات الإطلالة المباشرة على الخليج, و الحدائق و ملاعب الأطفال, و مسارات للمشي و أماكن مخصصة للسباحة”

  • مهرجان الثقافة والفنون الذي يقام فيها في شهر تموز من كل عام(من الأول إلى السابع من شهرتموز) ثالث أكبر مهرجان في العالم من حيث الحجم وأيضاً عدد الزوار، يشارك ما لا يقل عن35 ألف شخص سنوياً.

المعالم الأثرية في بويوك شيكمجة:

  •  مسجد سنجقلار و تم بناءه على الطراز المعماري الحديث ليشبه غار حراء في مكة المكرمة, و فاز بالمركز الأول في مسابقة العمارة في العالم.
  • جسر بويوك شيكمجة الذي تم تصميمه على يد المهندس المعماري سنان بأمر من السلطان سليمان القانوني عام 1566 م
  • خان كورشونلو حيث تم بناءه بين عامي 1443 م – 1461 م, و كان يستخدم للمسافرين على طريق الحرير القديم حيث يوفر لهم الإقامة و الطعام و العلاج, ثم أصبح ثاني أكبر مركز تجاري للمدينة عام 1689, و بعدها مع مرور الوقت تعرض للإهمال و تم ترميمه و اعادته للخدمة عام 2008.

 

الاستثمار العقاري في بيويوك شكمجة:

 

اقتصاد المنطقة يعتمد بشكل أساسي على السياحة والتجارة وكذلك العقارات التي يتم الاهتمام بها بشكل كبير من قبل الحكومة، بالإضافة الى موقعها الجغرافي المميز حيث تمتد على مساحات خضراء واسعة، مجاورة للبحر والبحيرة، عدا عن مرور الطرق السريعة من خلالها، و هذا ما جعل منها واحدة من أهم النقاط الإستثمارية في المدينة، إذ أنها جذبت في الأعوام الأخيرة العديد من المشاريع الإنشائية السكنية منها والاستثمارية، عدا عن تجمع العديد من الفلل فيها كونها إحدى أهم مناطق الإصطياف في الشق الأوروبي لمدينة اسطنبول.

و يجري العمل على تحويل الشاليهات المنتشرة على سواحل البحر إلى مجمعات سكنية وأبراج عالية مصممة على الطراز العالمي الحديث وهو بالطبع ما يزيد من إقبال المستثمرين على الشراء بها ويزيد من أسعارها بشكل ملحوظ خلال الآونة القريبة القادمة .